هشاشة العظام

Posted on


التعريف:
الهشاشة أو مسامية العظام هي أحد أمراض العظام، وتسمى بالإنجليزية “osteoporosis”، وهي كلمة تصف عملية تناقص كتلة العظم والتغير السلبي في قدرته على أداء وظائفه نتيجة الترقق الذي يصيبه، الأمر الذي قد يؤول في نهاية المطاف إلى سهولة تكسره تحت ضغط أي مؤثر خارجي.
أسباب الإصابة بهشاشة العظام
بما أن الإصابة بهشاشة العظام ترتبط ارتباطا وثيقا بكتلة العظام وكثافتها، فإنه عند البحث عن أسباب الإصابة، لا بد من النظر في أسباب انخفاض كتلة العظم وضعفه، التي تتضمن انخفاض معدل الكالسيوم والفسفور وغيرهما من المعادن المفيدة في العظام، الإصابة باضطرابات في الغدد الصماء، الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي؛ كمتلازمة القولون الالتهابي وأمراض المفاصل، الاستعمال المفرط لبعض العقاقير على فترات طويلة؛ كالستيرويدات القشرية.
إضافة إلى هذه الأسباب،

هناك عوامل يحصل بتوافرها تأهب وتهيؤ لدى الفرد للإصابة بهشاشة العظام، وتكون هذه العوامل متعلقة بجنس الفرد؛ حيث إن كسور العظام شائعة عند النساء أكثر بمرتين منها عند الرجال، ويعزى ذلك إلى أن الكتلة العظمية للنساء أقل، وبالتالي فإن عظامهن أضعف، والعمر، حيث تزيد احتمالية الإصابة بهشاشة العظام مع التقدم في السن، حيث تصبح العظام أضعف، أما عن العامل الوراثي فقد ثبت أن التاريخ الصحي للعائلة، وإصابة أحد أفرادها بهشاشة العظام يؤثر على تعرض باقي الأفراد للمرض، وأن انقطاع الدورة الشهرية في سن مبكرة، أو صفة البنية الضعيفة والوزن الأقل من المعدل الطبيعي، ونمط الحياة المتسم بالخمول، والتدخين، وتناول كميات كبيرة من القهوة والكافيين والمشروبات الغازية، وغيرها من الأسباب الأخرى كلها قد تزيد من فرص الإصابة.
هناك كذلك أمراض أخرى تزيد، في حال حدوثها، من خطر الإصابة بهشاشة العظام، ومن هذه الأمراض: الفشل الكلوي المزمن، أمراض الغدد الدرقية، إصابة العمود الفقري، السكري، الإسهال المزمن أو متلازمة سوء الامتصاص، تصلب الأنسجة، الشلل الدماغي، الأمراض النفسية التي تؤدي إلى اضطراب الشهية وعدم انتظام تناول الطعام.
أعراض هشاشة العظام
إن معظم المصابين بهشاشة العظام لا يعانون أي أعراض مرضية، ولكن من الأعراض التي يمكن ظهورها على مرضى هشاشة العظام: آلام مزمنة في الظهر، نقصان تدريجي في الطول، كسر العمود الفقري أو عظام الرسغ أو عنق الفخذ أو عظام الكعبرة، تحدب الظهر.
طرق التشخيص
يستطيع الأطباء الكشف عن الإصابة بهشاشة العظام باستعمال أجهزة مختلفة لقياس كتلة العظام؛ لذلك فإنه من الضروري جدا القيام بفحوصات دورية بعد سن الـ40 لتفقد وضع العظام، وهناك عدة فحوصات يمكن من خلالها تشخيص الإصابة؛ مثل: فحص كثافة المعادن في العظم (Bone Mineral Density Test)، التصوير الشعاعي، وهو من أسهل طرق التشخيص وأسرعها كما أنه غير مؤلم وآمن ويعطي نتائج دقيقة، فهو يتيح إمكانية فحص كثافة العظام في الرسغ والفخذ والعمود الفقري، الموجات فوق الصوتية الكمية، خزعة العظم.
وتنصح جميع النسوة اللواتي تقع أعمارهن بين 45 و50 سنة بقياس كثافة العظام لديهن، أما النساء بعد سن الأياس فيجرى لهن فحص كثافة العظام إذا توفر هناك عامل أو أكثر من عوامل الخطر، ومن الضروري اتخاذ الإجراءات الوقائية عند السن المذكورة سابقا.
الوقاية من هشاشة العظام
يمكن الوقاية من مرض هشاشة العظام وتجنب الإصابة به، وذلك باتباع نمط حياة صحي من شأنه أن يحمي من هذا المرض، وينطوي هذا النمط أو أسلوب الحياة على عدة جوانب مهمة لا بد من مراعاتها والتقيد بها لتحقيق الهدف المنشود، ويكون باتباع حمية غذائية متوازنة وكاملة، غنية بمصادر الكالسيوم؛ كمشتقات الحليب واللحوم الحمراء والحبوب، وغنية بفيتامين “د” الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم، والتقليل قدر الإمكان من شرب القهوة والشاي، وتجنب التدخين، والمحافظة على الوزن الطبيعي والمناسب؛ حيث إن كتلة العظام تعتمد على الضغط أو الوزن الملقى عليها، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والحفاظ على مستوى لياقة بدنية عال.
طرق العلاج
هنالك أمور عدة على مريض هشاشة العظام مراعاتها حتى يوقف تدهور المرض ويقي نفسه من مضاعفاته المحتملة؛ أهمها الاستمرار في تناول كميات كافية من الكالسيوم وفيتامين “د”، وممارسة التمارين الرياضية المناسبة، التي لا تتضمن حركات عنيفة ومفاجئة تؤدي إلى السقوط فجأة، والامتناع عن التدخين؛ فالدخان يقلل من امتصاص الكالسيوم، ما يؤدي إلى فقدان كتلة العظام، واللجوء إلى الوسائل العلاجية الملائمة التي يوصي بها الطبيب، والحد من كميات الكافيين التي يتم تناولها، وجعل الأماكن المحيطة آمنة قدر الإمكان لتجنب السقوط، وذلك من خلال الحفاظ على سلامة الدرج في المنزل، وتوفير إضاءة كافية، وتثبيت أي أرضيات رخوة تقي من السقوط والانزلاق، والاحتفاظ بالأشياء التي تستعمل غالبا في أماكن قريبة يسهل الوصول إليها، وبالطبع في حال التعرض لأي كسر مهما كان بسيطا، يجب مراجعة الطبيب لأخذ الإجراءات اللازمة.
بالإضافة إلى اتباع نمط الحياة المذكور سابقا عند الإصابة بهشاشة العظام، هناك طرق علاج دوائية يمكن أن يوصي بها الطبيب لعلاج المرض، ومن طرق العلاج هذه نذكر العلاج الهرموني، وهو من أفضل طرق العلاج المستعملة لعلاج النساء المصابات بهشاشة العظام، إلا أن له بعض الآثار الجانبية السلبية، لذا يجب اتباع تعليمات الطبيب بدقة، ويوجد هذا العلاج على شكل حبوب أو لصقات أو كريم.

علاج هشاشة العظام بالأعشاب :

إن هناك عدداً من الأعشاب التي أثبتت جدواها في الحد من مرض هشاشة العظام وهي:

1-  الملفوف Cabbage: إن الملفوف غني بمادة البورون Boron التي تزيد من مستوى الإستروجين في الدم وهذه المادة تساعد على حفظ العظام، ويعتبر الملفوف من أغنى النباتات التي تحتوي على مركب البورون، ويجب تناول الملفوف في كل الوجبات لمن لديه هشاشة في العظام .

2- الهندباء Dandelion: تعتبر الهندباء النبات الثاني بعد الملفوف التي تحتوي على مركب البورون الذي يزيد من مستوى الإستروجين حيث يحتوي على 125 جزء في المليون، كما تحتوي الهندباء على 20000 جزء في المليون من الكالسيوم وهذا يعني أن عشرة جرامات من نبات الهندباء يوفر 1ملليجرام من مركب البورون وَ 200 ملليجرام من الكالسيوم والتي تعتبر أساسية في حفظ العظام من الهشاشة، كما أن الهندباء تعتبر أيضاً مصدراً لمركب السيليكون والتي أثبتت بعض الدراسات أن هذا المركب يساعد على قوة العظام .

3- الحنطة السوداء Pigweed: تعتبر أوراق هذا النبات من أهم المصادر الطبيعية للكالسيوم حيث يحتوي على 3.5% وهذا يعني أن سلق ثلاث أوقيات من أوراق النبات الجافة أو عُشر كوب من الأوراق تعطينا حوالي 500 ملليجرام من الكالسيوم .

4- الأفوكاتو Avocado: يعتبر ثمار نبات الأفوكاتو من أهم النباتات الغنية بفيتامين D وقد وجد أن أكل ثمار الأفوكاتو يستطيع أن يحول الكالسيوم إلى العظام وتحتوي ثمار الافوكاتو على حوالي 25% بروتين ومواد سيسكوتربينية وفيتامينات أ، ب1، ب 2بجانب فيتامين د .

5- فول الصويا Soybeans: لقد وجد أن اليابانيين من أقل الناس اصابة بهشاشة العظام وذلك بسبب تناولهم للبقوليات أكثر من تناولهم للحوم وفي دراسة أجراها الدكتور جيمز اندرسون في كلية الطب بجامعة Kentucky باليابان أن نوعية الطعام في الغرب يحتوي على اللحوم ووجد أن الأشخاص الذين يأكلون اللحم بكثرة يفرزون في بولهم كمية كبيرة من الكالسيوم وهذا بالطبع يكون على حساب العظام، ان فول الصويا والبقوليات الأخرى تحتوي على البروتين ولكن بروتين البقوليات لا يخرج الكالسيوم مع البول كما هو الحال في بروتين اللحم، علاوة على أن فول الصويا والبقول الأخرى تحتوي مادة Genistein وهو عبارة عن هرمون استروجين Phytoestrogein والذي يعطي نفس تأثير الهرمون الأنثوي في الجسم، ان الهرمون استروجين الصيدلاني والذي يصرف للنساء اللواتي لديهن هشاشة والذي ربما يسبب زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي في حين أن مركب ال Genistein الذي يوجد في فول الصويا والبقول الأخرى لا يسبب على الإطلاق احتمال حدوث سرطان الثدي ولذا فإن فول الصويا والبقول الأخرى تحمي العظام وتزيد من صحة القلب تماماً كما تعمل حبوب الاستروجين ولكن دون حدوث أضرار أخرى .

6- الفلفل الأسود Black Pepper: لقد وجد أن ثمار الفلفل الأسود تحتوي على أربعة مركبات مضادة لهشاشة العظام عليه فإذا كنت من عشاق الفلفل فعليك به يومياً مع الشوربة ومع الأفوكاتو وغير ذلك .

7- ذيل الحصان Horse tail: لقد وجد الباحثون الفرنسيون أن السيليكون يساعد في منع هشاشة العظام ويمكن استخدامه في علاج شروخ العظام ويعتبر ذيل الحصان من النباتات الغنية بمادة السيليكون ويوجد هذا المركب في النبات على هيئة monosilicic acid والذي يستطيع الجسم استعماله وإذا نويت استخدام هذا النبات فيجب إضافة ملعقة سكر إلى الماء الذي ستضع النبات فيه حيث أن السكر يقوم بتحرير كمية كبيرة من السيليكون والطريقة أن تؤخذ الأجزاء الجافة من نبات ذيل الحصان ويضاف لها ملعقة سكر ثم يضاف إليه قدر كوب من الماء ويوضع على النار حتى يبدأ في الغليان ثم يبعد من على النار ويترك لمدة ثلاث ساعات ثم يصفى ويشرب .

8- البقدونس Parsley: تعتبر أوراق هذا النبات غنية بمركب البورون ويقال ان ثلاث أونسات من الأوراق الجافة تعطي ثلاثة ملليجرامات والتي تعمل على رفع مستوى الاستروجين وهذا كاف جداً لما يحتاجه مرضى العظام، كما أن هذا النبات غني جداً بمادة الفلورين والتي لها خاصية تقوية العظام وعليه يجب تناول كمية كبيرة من أوراق هذا النبات .

9- البطاط البري wied yam: تحتوي جذور هذا النبات على ستيرولات صابونينية أهمها Dioscin وفايتو سيترولز وأهمها بيتاسيتوستيرول Beta sitosterol وقلويدات ومواد عفصية وقد وجد أن الاستيرولات تكون بمثابة الهرمونات الطبيعية والتي من خواصها المحافظة على العظام .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s