دورة حياة النجوم

Posted on


كما أن للإنسان دورة حياة تبدأ بميلاده وتنتهي بموته ,فان للنجوم أيضا دورة حياة تبدأ بمولدها وتنتهي بموتها , وقد يستغرق الأمر ملايين السنين حتى يكمل النجم دورة حياته .
يمر النجم أثناء دورة حياته بأربع مراحل هي مرحلة النجم الأولي ومرحلة البلوغ ومرحلة العملاق الأحمر ومرحلة الموت. وتتشابه النجوم في المراحل الثلاث الأولى في حين تعتمد مرحلة الموت على حجم النجم .

ماهية النجوم:
أجرامٌ سماويةٌ مضيئةٌ غير صلبةٍ مكونةٌ من بلازما ، تختلف في أحجامها وأبعادها بحسب أعمارها وألوانها وبحسب الغازات المكونة لها والسديم الذي تكونت منه والظروف التي خلقت فيها والزمن الذي
استغرقته لتتكون ، وحجم الكتلة المكونة له ، تمر النجوم بمراحل عدة ككل الكائنات من الولادة فالصبا والشباب حتى تصل إلى مرحلة النضوج التام وتكون في أوج حالاتها استقراراً وثباتاً ؛ حتى تستنفذ
طاقتها فيصيبها الهرم فتبدأ حالة اللااستقرار فإما أن تنكمش أو تنفجر أو تنطمس فتضمحل فتتحول إلى ركام ، ومن ركامها تولد من جديد.

مرحلة النجم الأولي:
ينشأ النجم الأولي نتيجة انكماش سديم بارد جدا من الغازات والغبار المنتشرة في الفضاء تحت تأثير الجذب الذاتي لهذه المكونات , ويتكون السديم في معظمه من غاز الهيدروجين اخف العناصر تبدأ هذه الكتلة بالدوران حول مركزها وتتسارع دقائق السديم نحو مركز الكتلة ,فتصطدم ببعضها مما يؤدي إلى تسخينها إلى درجة حرارة عالية جدا , عندما تصل درجة إلى 15 مليون درجة مئوية , يبدأ الاندماج النووي بين انوية الهيدروجين في مركز الكتلة , وتعمل كمية الحرارة المتحررة في المركز على توهج الغاز وهذا ما يسمىبالنجم الأولي .

مرحلة البلوغ:
تزداد كتلة النجم الأولي وتعتمد كتلة النجم التي تتجمع على مقدار ما في السديم من مادة, ثم تستقر كتلة النجم ليصل مرحلة البلوغ, ويسمى عندها النجم البالغ.

مرحلة الشيخوخة (العملاق الأحمر):
يستمر النجم بالتوهج ملايين السنين , وأثناء توهجه يتحول الهيدروجين الموجود في مركز النجم إلى الهيليوم,ويمر بمرحلة عدم استقرار ويبدأ النجم بالانكماش اذ تتغلب قوة الجذب على قوة الضغط الحراري.
أما الطبقات الخارجية للنجم والتي تتكون في معظمها من الهيدروجين فإنها تتمدد فتبرد وتظهر بلون احمر ويسمى عندها النجم بالعملاق الأحمر.
يبدو لون العملاق احمر لأنه برد أكثر من النجم الأولي , وحجمه ضخم جدا لان الطبقات الخارجية تمددت.

مرحلة الموت:
إن موت النجوم يعني نفاذ وقوده النووي وتوقف إنتاج الطاقة ,جميع النجوم تمر بالمراحل الثلاث السابقة حتى مرحلة النجم الأحمر , غير أن مرحلة الموت تتخذ مسارات مختلفة اعتمادا على كتلة النجم وهي كما يلي :
النجوم الصغيرة أو متوسطة الحجم :
هي نجوم كتلتها أثناء بلوغها اقل من 1.4مرة من كتلة الشمس ويستمر الهيدروجين بالاندماج والتحول إلى الهيليوم , وتزداد درجة حرارة مركز النجم لتصل إلى 200 مليون درجة مئوية , وفي هذه الحالة فان أنوية الهيليوم تندمج لتتحول إلى ذرات كربون , وعندما يتحول معظم الهيليوم إلى كربون يبدأ النجم في مرحلة الموت , حيث تعمل الجاذبية على انكماش النجم ليتحول إلى قزم ابيض , وهو نجم صغير عالي الكثافة ويشع بلون ابيض وتبلغ كثافته 64طن/سم3 في حين تبلغ كثافة الأرض 5.5غم/سم3 .

 

 

إذا كانت كتلة النجم أثناء البلوغ ما بين 2-3 أضعاف كتلة الشمس ,فان قوة الانكماش تكون عالية , ويتقلص النجم إلى حجم صغير جدا اقل من حجم القزم الأبيض , وتصبح كثافته كبيرة جدا موازنة مع القزم الأبيض , وهنا يضيع تركيب الذرة حيث تقترب الالكترونات كثيرا من النواة وتلتحم بالبروتونات مكونة نيوترونات , ويسمى النجم في هذه الحالة بالنجم النيوتروني , وتشير الدراسات إلى أن كثافة النجم النيوتروني تصل إلى 460 مليون طن/سم3 .

النجوم الكبيرة :

أما إذا زادت كتلة النجم أثناء البلوغ عن 3 أضعاف كتلة الشمس فان مركز النجم ينجذب بقوة تفوق التصور ويتقلص إلى ما لا نهاية , ويضيع التركيب النووي للمادة , ويتحول إلى ثقب اسود ويتميز الثقب الأسود بقدرته الهائلة على جذب الأشياء لدرجة انه يبتلع النجوم والضوء.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s