هنري بيكريل becquerel

Posted on


Portrait_of_Antoine-Henri_Becquerel

نبذة عن حياته:
كان الفيزيائي الفرنسي هنري بيكريل من أوائل العلماء النوويين، عمل في باريس مع الفيزيائية الفرنسية البولندية الأصل ماري كوري وزوجها بيير، حيث اكتشف النشاط الإشعاعي في اليورانيوم كما اكتشف النشاط الإشعاعي لبعض العناصر الكيميائية الأخرى…
طوّر بيكريل عمل الفيزيائي الألماني ويلهلم رونتينغن (Wilhelm Rontgen) الذي اكتشف الأشعة السينية …
إن اهتمام بيكريل في الصور الفوتوغرافية ساعده في اكتشاف العلاقة بين النشاط الإشعاعي والضوء والمغناطيس، عمله هذا مهّد للعلماء الذين يستعملون النشاط الإشعاعي لكي ينتجوا صور الأشعة السينية .
أحداث وتواريخ:
في عام 1852 وفي الخامس عشر من كانون الأول ولد في بيكريل في باريس بفرنسا، كان جده ووالده من العلماء المعروفين آنذاك وسمي أنطوان هنري ولكنه عرف بهنري فقط، درس في (ليسيه لوي لو غرانت)Lycée Louis-le-Grand.
في عام 1872 بدأ بشكل رسمي بتدريباته العلمية في (إيكول بوليتيكنيك) l’École polytechnique في باريس.
بين عامي 1874 وحتى عام 1877 تابع دراسته في (إيكول دي بونت إي شوسيه) أي (مدرسة الجسور والطرق العامة) في باريس.
في عام 1876 عمل كمعلم في (إيكول بوليتيكنيك) وكان عمره آنذاك 23 عاماً، درّس البصريات والمواضيع البسيطة عن المغناطيس والقوة والكهرباء، تمعّن في أعمال والده الفيزيائي الإنكليزي الشهير “مايكل فاراداي”، ثم فحص تأثير الطيف المغناطيسي على الضوء، بعدها انتقل إلى دراسة الأشعة تحت الحمراء وامتصاص الضوء وانبعاث الإشعاعات الوميضة “التفسفر” رابطاً دراسته بما يعرفه عن الفوتوغرافيا (التصوير الضوئي).
عام 1892 شغل منصب رئيس قسم الفيزياء في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي – المنصب الذي شغله قبله كل من والده وجده-.
عام 1894 أصبح رئيساً للمهندسين في (إيكول دي بونت إي شوسيه).
عام 1896 طوّر بيكريل عمله مستخدماً تقنيات فوتوغرافية ليبين أن بعض المواد أكثر نشاطاً من غيرها، فاكتشف النشاط الإشعاعي لليورانيوم بالمصادفة تقريباً وذلك بينما كان يدرس خواص مختلف المواد المعدنية حيث ترك بعضاً من كبريتات بوتاسيوم اليورانيوم مع رقاقة فوتوغرافية في مختبره وفيما بعد اكتشف أن شكلاً معيناً من الإشعاعات قد ظهرت على الرقاقة الفوتوغرافية، نشر بيكريل سبع مقالات حول الموضوع … عالمة الفيزياء الفرنسية البولندية الأصل ماري كوري وزوجها الفيزيائي الفرنسي بيير كوري تتبعا ما اكتشفه بيكريل.
في عام 1899 وفي السادسة والأربعين من عمره أصبح بيكريل عضواً في الأكاديمية الفرنسية للعلوم، وفي عام 1901 نشر البرهان الأول عن تحوّل النشاط الإشعاعي.
في عام 1903 نال كل من بيكريل وماري وبيير كوري ميدالية ديفي للمجمع الملكي الإنكليزي، وجائزة نوبل في الفيزياء لاكتشافهم النشاط الإشعاعي، ثم نشر بيكريل ملخّصاً عن أعماله تحت عنوان (ملحوظات عن أكاديمية العلوم … المجلد 49 ).
عام 1908 وفي 25 آب توفي بيكريل في لوكروزيك بفرنسا عن عمر ناهز الخامسة والخمسين.
ملاحظة :
بينما كان يعمل بيكريل مع الزوجين كوري وضع عينة من اليورانيوم في جيب صدريته مما أدى إلى إصابة صدره بحروق … هذه الحادثة أدت إلى البحث عن الاستعمالات الطبية للإشعاعات النووية.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s