النجم النيوتروني

Posted on



يصل قطر النجم النيوتروني إلى حوالي 20 كيلومتر، وله كتلة تساوي حوالي 1,4 ضعف كتلة شمسنا. وهذا يعني أن النجم النيوتروني كثيف لدرجة هائلة بحيث أن ملعقة شاي من مادته ستزن على الأرض مليار طن!

 

يمتلك النجم النيوتروني حقل جاذبية سطحيًا يفوق حقل جاذبية الأرض بحوالي 2∗10^11 نتيجة لحجمه الصغير وكثافته العالية. ويمكن أن تمتلك النجوم النيوترونية حقولا مغناطيسية تفوق قوتها قوة الحقول المغناطيسية الموجودة على الأرض بمليون مرة.

 

النجوم النيوترونية هي إحدى النهايات المحتملة لنجم. وتنتج هذه النجوم عن نجوم فائقة الكتلة -تقع كتلتها في المجال بين 4 – 8 ضعف كتلة شمسنا. فبعد أن يحترق كامل الوقود النووي على النجم، يُعاني هذا النجم من انفجار سوبرنوفا، ويقوم هذا الانفجار بقذف الطبقات الخارجية للنجم على شكل بقايا سوبرنوفا جميلة.
تنهار المنطقة المركزية عند حدوث ذلك تحت تأثير الجاذبية؛ وهذا الانهيار شديدٌ لدرجة أن البروتونات والإلكترونات تجتمع معاً لتشكل النترونات؛ ولذلك سميت بـ “النجوم النيوترونية”.
يمكن أن تظهر النجوم النيوترونية ضمن بقايا السوبرنوفا كأجسامٍ منعزلة أو أنظمة ثنائية. هناك أربعة نجوم نيوترونية يُعتقد أنها تمتلك كواكب، وعندما يتواجد النجم النيوتروني في نظام ثنائي، يستطيع علماء الفلك قياس كتلته.

 

من خلال عدد من القياسات التي تم إجراؤها للأنظمة الثنائية بالاعتماد على التلسكوبات الراديوية أو أشعة X، وُجد أن النجوم النيترونية تمتلك كتلة تبلغ حوالي 1,4 ضعف كتلة الشمس. سيساعدنا هذا الأمر كثيراً عند دراسة الأنظمة الثنائية، حيث يُمَكننا من معرفة فيما إذا كان النظام الثنائي يحتوي ثقبا أسودَ أو نجمًا نيوترونياً؛ لأن الثقوب السوداء تمتلك كتلاً أكبر من كتل النجوم النيوترونية.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s